http://forum.vanleer.org.il/ar/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%ae%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d8%a1-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%86%d9%91-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b4%d9%83%d9%8a%d9%84%d9%8a%d9%91-%d8%a7%d9%84/

اذا نصب الثائر حاجزا بين فكره وتصرفاته صار ممثلا محترفا يتقن كل الأدوار(1).

 

عرفت الحركة التشكيلية الفلسطينية منذ الثمانينيات من القرن العشرين، في فترة الانتفاضة وما بعدها والتي كانت وسيلة لتأسيس خطاب تشكيليّ، وأسلوب لتفعيل حركة تشكيليّة قادرة على تأصيل ذهنيّ، عمليّ، وتقنيّ، يستحضر من خلاله أساليب عديدة، أساليب تؤشر نحو حضور الانسان في زمانه، موثقًا ماضيه وتراثه، متضامنًا مع أرضه وهويته. في بداية التسعينيات بدأت تظهر جماعة من الفنانين الذين تبنّوا الأسلوب الساخر، الكوميدي الأسود، “والايروني “، المضحك والمبكي في نفس الوقت، الكوميديا الصادمة، أو ما يمكننا بتسميته “التراجيكوميدي التشكيلية”. ويهدف هذا الاسلوب إلى تعرية المجتمع، ورصد مستوى الوعي لدى الجمهور الحاضر، إن كان وعيًا صحيحًا ، أو وعيًا مغلوطًا زائفًا، أو وعيًا ممكنًا يستشرف المستقبل، ساعيًا عبر تقنياته وآلياته الفنيّة والجماليّة، إلى نقد الواقع المرصود والمعروض، عن طريق السخرية والهزل، الهجاء والمفارقة، الضحك والبكاء. من بين هذه المجموعة نجد مثلا أسد عزي، عاصم أبو شقره، شريف واكد، والفنان أشرف فواخري.

هؤلاء الفنانون قد تميّزوا بالمفارقة الصارخة بين السلوك والقيم ، متسلحة أعمالهم بالضحك، والجنون، والهذيان، والمحاكاة الساخرة، لتدمير كل الثوابت التي تستند إليها الأنظمة السياسيّة المعاصرة على جميع الأصعدة والمستويات، متبنّين الكوميديا السوداء في أعمالهم كفلسفة تأملية مأساوية، تندد بعبثية الواقع وعدمية المجتمع، وتشدد على انحطاط القيم الإنسانيّة الأصيلة، محاربين العبث، والإخفاق، والفشل. هذه الكوميديا اللاذعة، الساخرة التي من خلالها بات الفنان الفلسطينيّ والعربيّ يتغنّون بالشذوذ، والمبالغة في التعابير لدرجة السريالية والابهام والميل إلى التعيير الكاريكاتوري أمثال ناجي العلي (1937-1987) وأمية جحا (ولدت عام 1970) من فلسطين ومحيي الدين اللباد من مصر (1940-2010) ومحمد عبد اللطيف (ولد عام 1971) وغيرهم، وانتقاء الهابط والسوقي والفجّ من الألفاظ والتعابير والصيغ التداولية، والتركيز على ما هو غريب وشاذ في سلوكيات المجتمع ولغته، والخلط الهستيري العجيب بين الأساليب والفنون والأزمنة والأمكنة ، والتغنّي بفلسفة العبث والعدم.(2) كما وهناك أساليب أدائيّة تعتمد على إدخال الجسد وشخصية الفنان والفنانة في حيّز العمل وفي إطاره في تقديم الكوميديا السوداء، ” فيتسم بالمبالغة الشديدة في الحركة ومسرحية الأداء المفتعلة، مع التأكيد على المفارقات المحسوسة الصارخة، التي تظهر في أبسط صورها في ارتداء النساء لملابس الرجال، وقيام الرجال بأدوار النساء، بحيث يصعب التمييز بين الجنسين أمثال أنيسة أشقر، رائدة سعادة، وشريف واكد وفاطمة أبو رومي.

الكوميديا السوداء متواجدة في جميع الاتجاهات الأدبية والابداعيّة: في الأدب، والشعر، وفنّ الكاريكاتير، والمسرح، والسينما، وكذلك في الفنّ التشكيليّ. هذه الإبداعات تحمل بين طياتها رؤية إبداعيّة عبثيّة متشائمة، قوامها الضحك الجنوني، والهستيريا اللاواعية، والنقمة العارمة على معايير السلطة والمجتمع والقيم وتابوهات السياسيّين، والمجتمع الأبوي.(3)  هذه اللغات الفنيّة تعتمد بلا شكّ على انتقاد الواقع بكل مستوياته السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، وتهدف لتعريته فكاهيًا وكاريكاتوريًا، وتشويهه تشكيليًا وجماليًا، لكشف نواقصه الظاهرة، ولتشخيص عيوبه المضمرة، باستعمال السخرية والهزل لرصد الواقع القائم، واستشراف لحظات المستقبل الممكنة. هذا الاسلوب الكوميدي الأسود، الملحمي البرِختي، نجده واضحًا في إطار المسرح بكافة اتجاهاته، كالتسجيليّ والتوثيقيّ والتجريبيّ والسياسيّ، حيث نجد توظيف النقد الجدليّ، والتسلح بالأسلوب الساخر المفارق، مع الارتباط بالواقع فهمًا وتفسيرًا. فالكوميديا السوداء والفن الإيروني-التهكميّ هما دراما واقعيّة جدليّة نقديّة، تجمع بين الجدّ والهزل، من أجل تغيير الواقع، وتحرير الإنسان على مستوى الوعي والذهن والشعور (4). لقد أشار الشاعر الفرنسي أندريه بروتون(5)، إلى أنّ مقولة «السخرية السوداء» التي عجزت عن فرض نفسها كمصطلح جديد في الأربعينيات من القرن العشرين، يكفيها أنها دخلت  القواميس من غير تباطؤ، وبات لها موقع فيها. لكنّ هذه المقولة سرعان ما شقّت طريقها منذ الخمسينيات في الأدب والفنون كافّة، مثل المسرح والسينما والفنّ التشكيليّ… ولم تنثن هذه المقولة لاحقًا عن غزو الحياة الثقافية بكل أبعادها: الإبداعيّة، والفكريّة، واليوميّة. إنها غزت أيضًا حركات الاحتجاج والتمرُّد في العالم، فقد أخذت بها الأجيال الجديدة، وجعلت منها سلاحًا لهتك الأفكار «الرجعيّة» ومواجهة الثقافة الرسميّة. وكان لافتًا جداً رفع بعض المحتجّين في الشارع العربيّ خلال الربيع الثوريّ شعار «السخرية السوداء» وإن كان فيه أبعادًا سياسيّة (6). كأن الثورات والأوضاع في الشرق الأوسط تملي على الفنانين إملاءات فكريّة وحسيّة متشابهة فيحولها الفرد لينفذها كلّ من خِلال اختصاصه، فالفنّان يحوّلها لعمل تشكيليّ، والأديب لنصّ، والممثل لحركة، والفرد العاديّ لمظاهرات اعتراضية، فكلّها كأودية وأنهر فكريّة تصبّ في محيط واحد، مرتكزة أساليب الفنّانين العرب في ظلّ الربيع العربيّ بأسلوب ساخر، أسود، دلالة على الواقعيّة الانتقاديّة، والماديّة الجدليّة، والاعتماد على المفارقات والمتناقضات، والتأرجح بين المختلف والمتشابه، والمزاوجة بين المتعة والملل، والجمع بين الجد والهزل، والميل إلى التجريب، والتجاوز، والمغايرة، والاختلاف، وخرق المألوف، والانزياح عن الأشكال السائدة(7).  وقد تكون المركّبات هي نفسها التي دفعت أصحاب حدائق الحيوانات في قطاع غزة الى ابتكار الحِيَل؛ في مسعًى منهم للترويح عن سكان القطاع، خصوصا الأطفال. ففي حديقة “مرح لاند” في مدينة غزة، يتجمّع الأطفال والزوّار ويتأمّلون حمارين رسم عليهما صاحب الحديقة خطوطًا سوداء، جعلتهما يبدوان كحمارَين وحشيّين مخطّطين. وهي إحدى الحيل المبتكرة التي لجأ إليها صاحب الحديقة لجذب الزائرين، وقد ابتكر هذه الحيلة الشابّ نضال البرغوثي، ابن صاحب الحديقة. فنظرًا إلى ضخامة الحمار الوحشي والتكاليف الباهظة لجلبه، قام برغوث بالاطلاع على صور حقيقيّة لحمار وحشيّ، ثم أحضر بعض الحمير البيضاء وحدّد الخطوط السوداء باستخدام لاصق بلاستيكي، ثم وضع صبغة شعر على ظهر الحمار ويديه ورجليه، ليصبغ الخطوط باللون الأسود، حتى يأخذ الحمار شكل الحمار الوحشيّ(8) وبالإضافة إلى ذلك، نجد صحافيًّا فلسطينيًّا يحتجّ على غلاء المعيشة بركوبه حمارًا إلى مقرّ عمله في الجريدة (9).

وهكذا نجد الفنّانين من رسّامين، ومصمّمين، وكتاب، وممثّلين، سواء كانوا فلسطينيّين أم لا، يرسمون ما لديهم بأسلوب شعبيّ حينًا وبالواقعيّ والرمزيّ والمبطّن والكاريكاتوريّ أحيانًا أخرى. ولكلّ فنّان أسلوبه وطريقته التي تميزه عن غيره، ولكنّ القاسم المشترك بينهم هو بلا شكّ التعبير عن الآلام والأحزان، وتقديم هموم مجتمعهم على شكل ابتسامات لجعل المشاهد يبدّل حزنه بإحساس جميل ولو كان يحمل بين طيّاته مشاعر مشحونة، فهم الفنّان هو البحث دائما عن شيء ينسي الإنسان همومه  ليجعلها ألطف وأرقّ ممّا نراها في الواقع، أكان سياسيًّا أو اجتماعيًّا، مبصرين بالواقع بأساليبهم الساخرة التي ليست هي بمثابة هدف يصبون اليه من خلال فنّهم، وإنّما تعبير عن الأحلام والآلام التي يمر بها المواطن، فالسخرية في أعمالهم لم تأت من باب التنكيت الساذج العابر على مظاهر الأشياء، بل تحمل لسعات ألم عميقة باستطاعتها أن تجعل الشفاه تضحك والأعين تدمع في الوقت نفسه.

ناجي العلي (1937-1987) عاصم أبو شقره (1961-1990) ، أسد عزي، شريف واكد، وأشرف فواخري هم من بين الفنّانين الذّين يستعملون الأسلوب الساخر في بعض أعمالهم. أشرف فواخري مثلا ينتمي الى هذا الفريق من الفنانين حيث تبهرك الفكرة في أعماله وتدهشك تلك الرموز المحسوسة والمشار إليها، كمادّة مستعملة أو كرقم. لهذا الفنّان مقصد من وراء أسلوبه الأسود والايرونيّ، حيث يهتم بالصراع اليوميّ الدائر، فتحلّق الرموز في أعماله بحرفيّة ذهنيّة تضعك أمام نصّ أدبيّ أو بيت شعري غارق في المكان، أو تُعيد بصريًا النظر في كلّ ما تتركه الأحداث المعيشة والقضيّة الفلسطينية ذاتها من رمزية. إنّه يبحث من خلال أعماله عن الدور الهامّ للفنّ وعن الحتميّ في نصّ نثريّة تشكيليّة فاعلة ومؤثّرة، مصحوبة باختلافات في بثّ مقولته الفنّية وفي توجّهات ثقافيّة متعدّدة تجعل المتلقّي يعزوها إلى الفلسطينيّ مرّة، وإلى اليهوديّ مرّة أخرى؛ إلى الأدب الساخر مرّة، وإلى فنّ الاحتجاج مرّة؛ ليعطيها دورًا متجدّدًا مختزلًا ومعبّرًا عن وجدانيته التي تسكن شخصه المتعدّد الهُويّات والثقافات، الذي ينادي ابن البشر إلى الحديث والحوار، محاكيًا العالم من خلال الرموز والمؤثرات التشكيليّة التي يُحسن التعامل معها فكريًّا ونفسيًّا، لتأتي بوعي جماعيّ ينبثق من الوعيّ الشخصي للفنّان، وذلك بانسجام وتوازن وتواضع، آخذًا رأي الآخر وإحساسه بالحسبان، رغم التمزّق والتشرذم  الكائن بين الثقافات، موجّهًا إلينا مشاعر مختلفة ومتناقضة بين الرؤية نحو غد أفضل وعدم الأمل، بين نصوص المشهد الثقافيّ الفلسطينيّ ورموز من مشاهد الثقافة الإسرائيليّة اليهوديّة، بين المضحك والمبكي، بين الاحتجاج وحاجة البشر الماسّة إلى العيش بسلام (10). بنظري، هي القسوة نفسها التي دفعت أصحاب حديقة الحيوان في غزة بالتلذّذ بالحمار لتمرير مقولتهم والحصول على مصالحهم ومطامعهم التي دفعت بالفنّان فواخري للتلذّذ بالحمار في أعماله، فتارة يقلب نجده الحمار على ظهره، يثقبه بالمسامير، ينسجه بابرة وخيط، يضعه على فواهات البنادق، يصهينه، يؤسرله، يهوّده، يعرّبه، يؤنّثه، يؤمركه (من كلمة أمريكيا)، يدجّنه، يخصيه، يجعله يتستر بحيوان شرس، يقصفه بالقنابل، يجعله إيروتيكيًا، يدمجه بثقافات أجنبية، يقيده الخ الخ.

هذا التعبير الفنّيّ شبيه ومنبثق من قسوة الموقف وهزليته  في حديقة الحيوان في غزة. فهو نقد لأساليب الاحتلال من حصار ودمار، فكليهما يحملان هذه المقولة بأسلوب ساخر مبكي، بحيث نضحك عندما نشاهد الحمار الأبيض الملون والمخطط بخطوط سوداء، آخذا شكل الحمار الوحشيّ، وقد نبكي ويعترينا الحزن الشديد عند اكتشافنا حقيقة الأمرّين، حقيقة الانسان المحاصر، وحقيقة الحمار الوحشي المزيّف، المحاصر هو الآخر من قبل الانسان. يأخذنا الموقف نفسه الى أحد أعمال فواخري، حمار عاديّ يتماهى بحمار وحشي (حمار، حمار وحشي)، قد تكون إرادة الفنّان بجعل حماره متمردًا كالحمار الوحشيّ، يسري الأدرينالين في عروقه كونه مهددًا من قبل المخاطر التي تواجهه في “السفاري”، كالأسود، والضباع والتماسيح، وكأنّ فواخري يأخذنا الى رحلة خياليّة إلى “سفاري” الحياة الانسانية.

من أعمال الفنان أشرف فواخريלכידה

CamouflageII، 2012، طباعة رقمية على قماش، حجم: 50/50

 


 

المراجع

(1) فريد أبو شقره، المجموعة الشعريه، الطبعة الأولى، حيفا: دار رايه للنشر، ص 10.

(2) أحمد بلخيري، 2006م. معجم المصطلحات المسرحية، الطبعة الثانية، الدار البيضاء، مطبعة النجاح الجديدة، ص140.

(3) للمزيد راجع: هشام شرابي، 1990،  النَّقد الحضاري للمجتمع العربي في نهاية القرن العشرين، ط 1، بيروت: مركز دراسات الوحدة العربيَّة.

(4) للمزيد راجع: د. جميل حمداوي، 2012، “نظرية الكوميديا السوداء في المسرح المغربي”، مؤسسة بابل للثقافة والاعلام (على الانترنت) www.doroob.com.

(5) أندريه بروتون، شاعر فرنسي، من رواد الحركة السوريالية، ف«السخرية السوداء» التي ابتدعها عام 1939 عشية تأليفه أنطولوجيا فريدة في تاريخ الأدب هي أنطولوجيا السخرية السوداء، يعلن أندريه بروتون انقلابه على مبدأ السخرية في بعدها التاريخي الرائج والتي تملك «تراثاً» خاصاً في آداب الشعوب كافّة .

(6) المصدر أعلاه، ملاحظة رقم 4.

(7) المصدر نفسه.

(8) منتدى الدوليّة، 2009، “حمار وحشيّ مزوّر في غزّة”، 9.10.2009 (على الإنترنت)، www.doualia.com

(9) محمد أبو الربّ، 2012، “صحافي فلسطيني يحتجّ على الغلاء بركوب حمار إلى مقرّ جريدته”، جريدة “أون لاين”، (على الانترنت).www.garedaonline.com

(10) للمزيد راجع: فريد أبو شقره، 2015، يوميات حمار، القدس: متحف الفن الاسلامي.

 

فريد أبو شقرة


فريد ابو شقرة هو فنان متعدّد المجالات، كاتب وقيّم فني، ومدرّس للفنون في كلية اورانيم. من مؤسسي جاليري الفنون في الناصرة وهو القيّم الفني له. شارك في العديد من المعارض الجماعية كما اقام عددا من المعارض الشخصية في البلاد والعالم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *